معرض المشروعات

وتعد قاعة المشروعات أو "المايكرو جاليري" ذاكرة عرض لنتاج عمل المركز خلال عشرين عاما في مجال التوثيق الرقمي للحضارة المصرية القديمة والحديثة بالتعاون مع مختلف الوزارات والهيئات المحلية والدولية. ويأتي ذلك من خلال سرد مرئي ورقمي لكافة أنشطة المركز منذ تأسيسه، وذك من خلال مجموعة مميزة من إصدارات المركز المطبوعة والرقمية، فضلا عن المواقع الإلكترونية التي توفَّر المركز على تصميمها وتطويرها، بجانب باقة مختارة من الأفلام الوثائقية المستوحاة من الحضارة المصرية القديمة والفلكلور الشعبي والحرف اليدوية المصرية، بالإضافة إلى سجل رقمي يحتوي على أهم الزيارات الرسمية والجوائز المحلية والدولية التي حصل عليها المركز خلال مسيرته الناجحة في توثيق مختلف جوانب التراث المصري. كما تحتوي القاعة على عدد من التطبيقات المتميزة، والتي من بينها ما يعرف بحائط المعرفة Wall of Knowledge وهو عبارة عن لوحات مطبوعة تتناول أحد الموضوعات الخاصة بالتراث المصري، مرتبطة بتطبيق يعمل على الهواتف الذكية يمكن من خلاله عرض معلومات رقمية متعلقة بموضوع اللوحة، ومن خلال التطبيق يستطيع المستخدم التنقل بين عدة مستويات من المعلومات النصية والثلاثية الأبعاد باستخدام تقنية الواقع المعزز (Augmented Reality). وتتميز تقنية الواقع المعزز (Augmented Reality) بإمكانية إظهار معلومات رقمية بشكل مدمج مع الواقع المادي، وذلك على خلاف التقنيات التقليدية مثل شاشات الهواتف والكمبيوتر التي تقوم بعرض المعلومات الرقمية على شاشات مسطحة منفصلة عن الواقع، مما يجعلها وسيلة جذابة وسهلة الاستخدام لنشر الوعي بالتراث المصري. ومن أبرز الموضوعات التراثية التي يقدمها تطبيق حائط المعرفة: اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون، وبردية كتاب الموتى، ومعركة قادش، والفن التشكيلي المصري خلال القرن العشرين. وفي ختام زيارته، أشاد الفقي بالمستوى الرفيع والمتقدم التي ظهرت عليه آليات العرض الرقمية الحديثة لقاعة المايكرو جاليري؛ حيث يمكن اعتبارها بمثابة قيمة مضافة لباقي قاعات العرض الموجودة بالمركز، مثل: قاعة البانوراما الحضارية CULTURAMA، وقاعة فرسان السماء، وعروض الهولوجرام.